آباؤنا وأمهاتنا ليسوا آلهة ولا ملائكة

إيمان الخطابي

آباؤنا وأمهاتنا ليسوا آلهة ولا ملائكة. اذا كان بعضنا قد حظي بوالدين طيبين ، فهذا من حسن حظه.

بيوتنا تتستر على كثير من العاهات، وتتعامل مع العنف الأسري بتكتم بالغ. تعتبر مفهوم الأبوة والأمومة مقدسات لا يمكن المساس بها.

معظم التشوهات النفسية والانحرافات السلوكية التي نراها في مجتمعاتنا راجعة لترسبات طفولة معذبة. قهر يولد قهرا، وعنف يولد عنفا، وهكذا…

كونك أبا، او كونك اما لأحدهم، هذا لا يمنحك حق أن تعنف ابنك بحجة انك تربيه أوتقومه. لا يمنحك حق ان تهينه وتبتزه نفسيا وماديا حتى الموت.
نلتمس العذر احيانا للجهلة والأميين. لكن هذا ليس مبررا ابدا للقسوة والإيذاء.

لم استطع مشاهدة الفيديو الرائج للأم التي تعاقب ابنتها. شاهدت الفيديو الأسوأ، وهو للطفلة المعنفة ووالدها الذي يملي عليها ما تقوله امام الكاميرا، ويبرر فعلة الأم…
نعيش في مستنقع حقيقي للجهل والبؤس، ولا أمل قريب.

(الآباء هم من يربوننا ويعطفون علينا. اما الذين ينجبوننا و يعذبوننا، فهم مجرد والدين…)

Loading...