انتخاب رئيسي المكتب الإقليمي والمحلي لحزب الحركة الشعبية بتطوان

في إطار تجديد الهياكل التنظيمية لحزب الحركة الشعبية، إنعقد يوم الأحد 31/01/2021 بإقليم تطوان المؤتمر الإقليمي للحزب وذلك طبقا لمقتضيات القانون الأساسي للحركة الشعبية الذي تمت المصادقة عليه خلال المؤتمر الوطني الأخير سنة 2018.

وتنفيدا لتعليمات السلطات الإقليمية والمصالح الطبية ،إنعقد المؤتمر بمقر الحزب بتطوان في إحترام تام للتدابير الوقائية واحترام البروتوكول الصحي المعتمد في مثل هكذا تجمعات خلال هذه الفترة التي تمر منها البلاد بفعل إنتشار وباء كورونا المستجد ٠

وقبل الشروع في أشغال هدا اللقاء التنظيمي الذي أشرف عليه السيد عبد السلام المرون عضو المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية وأعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر ، تمت قراءة الفاتحة ترحما على الراحل ومؤسس الحزب المرحوم المحجوبي أحرضان وعلى أرواح كل من غادروا إلى دار البقاء وكل ضحايا “كوفيد 19″٠

وبعد النشيد الوطني و تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، استهل المؤتمر بكلمات ترحيبية بمناضلات ومناضلي الحزب على مستوى الإقليم ،وثمن خلالها القرار السيادي لمغربية الصحراء وكل القرارات الحكيمة للمملكة المغربية تحت السيادة الرشيدة لجلالة الملك “محمد السادس نصره الله٠

وتجدر الإشارة الى أن السياق الذي ينعقد فيه هذا المؤتمر هو من أجل تجديد هياكل الحزب للنهوض بالإقليم الذي يزخر بشباب طموح لإشراكه في تدبير الشأن المحلي بهدف المساهمة في تنمية الإقليم، مؤكدا على أن حزب الحركة الشعبية يراهن على العنصر الشبابي رجالا ونساءا على إعتبار أن العنصر النسوي هو جزء من الحياة السياسية في الإستحقاقات المقبلة وهي الرهانات التي يراهن عليها الحزب بهذا الإقليم٠

كلمة رئيس اللجة التحضيرية كانت بمثابة رسالة لكل المشاركات والمشاركين في هذا المؤتمر والذي اعتبر أن النقاش والتواصل يشكلان أرضية صلبة للإشتغال عبر تجديد التواصل والخطاب السياسي مع مناضلاته ومناضليه في إطار البحث والتنقيب على الكفاءات من الشباب والنساء مع الإنصات لهم وتبني كل المقترحات والتساؤلات التي من شأنها أن تقوي التنظيم الحزبي الدي تعتبر شبيبته إحدى الركائز الهامة والمؤثرة في بناء الحزب ؛وهوما أكده أحد الشباب الحركيين من خلال الكلمة التي تفضل بها أمام الحضور أبرز من خلالها الدور الريادي والفعال للشباب في نجاح التجربة السياسية للأحزاب على المستوى الوطني.

ونظرا لأهمية هذا المؤتمر الذي يبقى محطة مهمة في التنظيمات الحزبية ونقطة تحول للممارسة السياسية خاصة لدى الشباب،فقد حضر لهدا المؤتمر وجوه شابة آمنت بفلسفة الحزب وتوجهاته من خلال إنخراطها الفوري داخل تنظيمات الحزب أكدها البعض منهم خلال هده المحطة التنظيمية أثناء مداخلاتهم ٠

وفي الأخير تم المرور لإنتخاب رئيسي المكتب الإقليمي والمحلي من خلال الأسماء المرشحة لهذين المنصبين فقد كان إسم جواد يعكون عضو المجلس الوطني لولايتين والكاتب المحلي السابق للحزب والمرشح الوحيد له وبالتالي تم انتخابه ككاتب إقليمي بعد التصويت عليه بإجماع الأصوات الحاضرة شأنه شأن السيد عبد الله قرير الذي انتخب كاتبا محليا لفرع مدينة تطوان.

هذاوبعد اختتمام فعاليات المؤتمر الإقليمي لحزب الحركة الشعبية وانتخاب الكاتب الإقليمي والمحلي ،فقد صرح هدا الأخير أنه يؤمن بالعمل الميداني والتفاعل مع إنتظارات المواطن وكل هدا لن يتأتى إلا بالإرادة القوية والطموح وشرف الانتماء. في الوقت الذي صرح فيه الكاتب المحلي المنتخب السيد عبد الله قرير عضو المكتب التنفيذي لمنظمة الشبيبة الحركية والكاتب المحلي لشبيبة تطوان سابقا أن العمل يبدأ بعد نهاية هذا المؤتمر مشددا على سياسة التواصل مع جميع التنظيمات داخل الحزب وتفعيل وأجرأة كل القرارات التي تستدعي الترافع إلى أرض الواقع وتبني سياسة القرب من هموم المواطن ٠

وانطلاقا من هذه المحطات فإن رهان حزب الحركة الشعبية بإقليم تطوان من خلال مكتب الإقليمي والمحلي هو تحقيق نتائج إيجابية في جميع المحطات والإستحقاقات القادمة ،جماعاتية – إقليمية – برلمانية وجهوية ٠

Loading...