ثغرة في “فيسبوك” تسرب معطيات شخصية لأكثر من 18 مليون مغربي

كشف موقع “The record” أنه تم تسريب بيانات المستخدمين في الفيس بوك، مشيرا الى أن المتسللين كانوا يشاركون كمية هائلة من بيانات موقع التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية في العالم في يناير، و الأن يبدو أن هذه البيانات قد تم تسريبها وهي في متناول العديد من الأشخاص.

وأشار الموقع الى أن الباحث الأمني “Alon Gal” اكتشف أن مستخدما في منتدى قرصنة قام بنشر مجموعة البيانات بأكملها للجمهور، وكشف تفاصيل حول 533 مليون مستخدم على الفايسبوك”، كما أكد أيضا أن البيانات تتضمن أرقام الهواتف وتواريخ الميلاد وعناوين البريد الالكتروني والمواقع، علاوة على الكثير من البيانات الأخرى، كتفاصيل الجنس وبيانات العمل.

و تشير القائمة المسربة، التي تناقتلها العديد من المواقع الاخبارية، إلى أن 18 مليون و939 ألف و198 حساب على “الفايسبوك” تأثرت بهذا الاختراق، فيما وصل العدد في الجزائر الى 11 مليون و 505 و 898 حساب فايسبوكي، و44،823،547 حسابا في مصر و 19848،559 حسابا في فرنسا.

وقال المتحدث باسم الفيسبوك : “هذه بيانات قديمة تم الإبلاغ عنها بالفعل في عام 2019”. “لقد اكتشفنا هذا المشكل وقمنا بحله  في غشت 2019”.

 وأضحت هذه البيانات المسربة موجودة حاليا في 106 حزم تنزيل منفصلة، يتم تقسيم البيانات حسب البلد.

وتشير المعطيات الى تضرر حوالي 32 مليون مستخدم من الولايات المتحدة الأمريكية، و 11 مليون من المملكة المتحدة و6 ملايين آخرين من الهند.

وقال الباحث الأمني Alon Gal انه اكتشف البيانات لأول مرة في يناير، عندما كان بإمكان مستخدمي “تيليغرام” الدفع مقابل البحث في قاعدة البيانات الخاصة بمعلومات فايسبوك، مشيرا الى أن المتسللين استغلوا الخلل الذي أصلحه الفايسبوك في غشت 2019 ويقال انه يتضمن معلومات من قبل ذلك الإصلاح.

Loading...