أوراق المجانين – الحلقة 15: المجنون وصندوق القمام

يوسف خليل السباعي

أحيانا نمر في الطريق، أي طريق، وقد يكون، حتما، في هذا الطريق صندوق قمامة، أو لنقل، بالجمع، صناديق القمامة. بطبيعة الحال، هذا الصندوق، وعلى الأكثر، هذه الصناديق غير منظفة، لا أقول نظيفة، لأنها تحمل القمامة؛ الأزبال، النفايات، وأشياء أخرى؛ وفي الغالب، تحوم حولها القطط، والنوارس، بل وحتى بعض الحشرات؛ والغريب أنني لم أرى إطلاق فأرا، أو فئران تحوم حولها، لسبب بسيط هو أن الفأر، بالمفرد، أو الفئران، بالجمع، يمتلك حس الخوف من البشر ومن القطط بالذات. إن الفأر خائف على الدوام، وهذا الخوف هو الذي يجعله منعزلا، ومتوحدا، بمعنى أنه لايحب الآخرين؛ إن الفأر من شدة الخوف على نفسه يختبئ، ولايظهر إلا في الأماكن الخالية، التي لاتكون فيها الحركة!

لنصل إلى الأهم، وندع الفأر وشأنه؛ الأهم هو أن صندوق القمامة هذا غير منظف؛ لماذا؟!… السبب هو أن شركة النظافة لاتقوم بواجبها، أو بعملية التنظيف! لا أقصد العمال؛… وفي هذا الصندوق يبحث بعض المتشردين والمعوزين والفقراء والبؤساء والباحثين عن رزقهم عن البقايا، وهو الشيء الذي نراه في مجتمعنا، ومجتمعات أخرى، لكنني شاهدت أمرا غريبا ذات يوم وأنا أمشي في الطريق، أي طريق.

شاهدت مجنونا ينظر إلى صندوق القمامة كأنه يكلمه بأسلوبه الجنوني الخاص.

في حقيقة الأمر لم أسمع ماكان يبوح به المجنون لصندوق القمامة؛ ولكنه كان يقول كلاما ملتبسا.

لايأكل من الصندوق ولا يقترب منه!

Loading...