الحمام الطبقي

يوسف خليل السباعي

إن الحمام بالمفهوم التقليدي يرمز لطبقية ما: فالحمام يتوزع إلى غرفة ساخنة ووسطى وباردة؛ هكذا، يغدو الحمام موزعا بين الطبقة الثرية المالكة لكل شيء والتي تعيش في مركز حراري، ساخن، والطبقة الوسطى المضطربة التي تعيش مابين الدفء والبرودة، ثم الطبقة الفقيرة التي تعيش في البرد.

غير أن جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية غدا واعيا بأن الطبقة الوسطى التي تم استبعادها في البرد هي الأخرى، لابد من عمل شيء لها، محاولا جعلها تستفيد من فوائد الاقتصاد الأمريكي…
إننا في المغرب حسمنا الأمر وجعلنا من الطبقة الوسطى والطبقة الفقيرة مستبعدتين في البرد، فيما الطبقة المالكة لكل شيء والثرية تنعم بالحرارة إلى حد التكلس!

Loading...