الصفحة الرئيسية

للإعلان هنا header

الحرية لمن يستحقها ويناضل من أجلها

أمير العمري

أعتقد أن أسوأ ما يمكن أن يبتلي شعب من الشعوب وخصوصا نخبته المثقفة أو التي يفترض ان تكون كذلك، أن تنكفئ تماما على نفسها، لا تستخدم سوى الكتابة السوقية بالعبارات السوقية المتدنية ولغة الشتائم والتبارز بالألقاب والتفاهات، ولا ترى من العالم شيئا، بل ولا تريد ان ترى شيئا من العالم، غير توافه الأمور ايضا التي تأتيها عن طريق التضليل المتعمد عبر ما يسمى وسائل التواصل من صور وفيديوهات مليئة بالتحريف والتخريف، يصدقونها ويتبارون في تداولها، أو لا يرون عادة سوى مشاكلهم الداخلية في أدنى وأحط صورها، كأن تنشغل نخبة ما بفستان ممثلة، أو بسيارة ممثل، أو بزواج ممثلة، أو بما يحصل عليه لاعب كرة من مال.. وغير ذلك من تفاهات.

والمشكلة أنهم بعد ذلك يصرخون “أين حريتنا.. إعطونا حريتنا”. والحقيقة أن الحرية فقط لمن يستحقها ويناضل من أجلها.

Loading...